ياليلة بيضا…ياليلة عيد


Imagehttps://ashrafsaleheen.wordpress.com/wp-includes/js/tinymce/plugins/wpeditimage/img/image.png

زر كيوريوزيتى..ام زر ثوب؟

لا أرى أملا في بلد تصطبح على خبر كتبه من إدعى أنه صحفي عن ذهاب رئيسها للصلاه بجلباب أبيض وإنتشار أفراد أمن الرئاسة في المسجد الذي صلى به الرئيس وتفاصيل هامة ودقيقة للغاية فيما يخص الحدث النادر وكأننا نتابع خبر مرور دوران كوكب الأرض حول قرص الشمس في ساعة فجرية في ظاهرة نادرة الحدوث. ثم يطل علينا الأستاذ جمال عيد ليسأل ذلك السؤال العبقري عن صناعة جلباب السيد الرئيس ما إذا كانت من إنتاج المحلة الكبرى في مصر أم الصين أم كوريا؟. أفهم مغزى سؤال جمال عيد فيما يتعلق بتشجيع الصناعة المحلية ، إلا أن الموضوع في مجمله مستفز. أي فراغ هذا؟ أي تفاهة تشع من عقول لم ولن تعتد على الكتابة في أو القراءة عن أخر ماتوصلت إليه دول العالم من نتائج لأبحاث علمية ليفردوا سطورا للكتابة عن جلباب الرئيس؟. متى نتساءل عن “متى نستطيع أن نصنع حتى كاميرا حديثة” كتلك التي إستطاع المصور العبقري الفذ أن يلتقط بها صورة الرئيس بجلبابه الأبيض؟” متى نتساءل عن “متى ستصنع مصر أجهزة طبية متطورة أوأجهزة كمبيوتر ولاب توب أو حتى موبايل”؟ ليستطيع الصحفي عبقرينو من خلاله أن يرسل الصورة والخبر لصحيفته بالإيميل في ثانية بعد أن كان يخطه بيده بقلم كوبيا ثم يتسلق أبواب المواصلات ليقضي ساعات قبل أن يصل مقر صحيفته ليسلم مقاله لرئيس التحرير؟ أما الأن فقد فتح عليه الله وترقى في وظيفته ليكتب عن جلباب الرئيس ويصوره. إن من إخترع وطور الكاميرا ومن إخترع وطور الكمبيوتر والإنترنت والإيميل وإختراعات أخرى أفادت البشرية – أو حتى برنامج الوورد Word  لكي أستطيع أنا أن أكتب كلماتي هذه – ، لم يفكر لبرهة أو يتوقف للحظة لكي يهتم بقراءة خبر إن كان رئيسة قد خرج للصلاه أصلا أو إن كان إرتدى جلبابا أبيض قصيرا كان الثوب أم طويلا أو أنه إرتدى غيارا داخليا صينيا ، كوريا كان أم قطونيلا. أقول للمصفقين والمهللين للرئيس أن صلاته لله وليست لمانشيتات صحفكم وأن من ذهب ليصلي الفجر في جماعة لم يبتغ يوما تصدر الصفحات الأولي لصحفكم الغراء بل ليتصدر الصفوف الأولى أمام الله يوم الحساب. أفيقوا أيها التافهون فنحن نتخلف عن قطار البحث العلمي بعشرات السنين لا نريدها أن تصل لمئات السنين أمرنا الله بإعمال العقل والتدبر فلا تضيعوا وقتنا ووقتكم. بالإستمرار في متابعة ودراسة ألوان أثواب الرئيس وأخبار أخرى لا تسمن إلا عقل عقيم الفكر ولا تغني من جوع للبحث والمعرفة والتثقف. أكتبوا فيما يسمو بالعقل البشري ويدعو للبحث والدراسة وليس فيما لا ينفع .

إرفعوا أقلامكم ووفروا مددادكم ..قبل أن  ننقلب قردة خاسئين.

عيد سعيد وكل ثوب وأنتم طيبون.

أشرف صالحين

Advertisements

About Ashraf Saleheen

A caller for Peace. Passionate about my beliefs. Business Development Manager. Building Material Industry. Member of the Worldwide Association for Marketing Executives (Washington DC) Located in Dubai
This entry was posted in أرائي. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s