بالقلم والمسطرة – مقال


images

المستشار مكي يصرح للجزيرة بأن الدكتور مرسي يتعهد بعدم إستخدام صلاحياته التي وردت بالإعلان الدستوري.

السؤال وبمنتهى الموضوعية: لماذا أصدره إذاً؟ ولماذا لم يكتف بتحصين قرارت الجمعية التأسيسية فقط والتي لم يكن ليلومه أحد إن فعل. للأسف كل قرارات مرسي من الواضح أن مصدرها ليس هو شخصيا ولا مستشاريه اللذين أكدوا أنهم لم يعلموا بالإعلان الدستوري قبل صدوره. فإن كان لا يثق بهم فلماذا إختارهم وعينهم ولماذا يكلف ميزانية الدولة الملايين لمستشارين لا يسشارون؟. الجميع أكد أن الإعلان الدستوري كان يمكن أن يقتصر على بعض البنود وتجنب مايثير القلق (راجع تصريحات د. كمال الهلباوي ، د. أبو الفتوح ومقالات فهمي هويدي). شهد شهود من أهله.

خطأ إداري بحت سيؤدي لا قدر الله لخراب البلاد فهي سابقة لم تحدث في التاريخ وسمحت بإختلاط الحابل بالنابل فليس كل من في ميدان التحرير صادق النية وليس كل من في ميدان النهضة صادق النية. هو الأن يخطب ود القضاه بتأكيده أنه لن يستخدم الصلاحيات بعد أن أدرك أن مجهودات المستشار الغرياني ورفاقه ستذهب هباء إن أصر القضاه على العصيان وأن الإستقرار الذي أراده لن يتحقق لكن ذلك جاء متأخرا. للأسف الخوف كل الخوف أن يكون الدكتور مرسي قد آثر أن يستشير هيلاري كلينتون على أن يستشير مستشاريه فالقرارات المهمة عادة ماتصدر بعد زيارتها لمصر. والخوف كل الخوف أن يكون ذلك فخا نصبه الأمريكان له للتخلص منه فهم قد نفذوا ما أرادوا بالإطاحة بمبارك أما من يلي مبارك فسيكون أسهل في التخلص منه بعد تغير الأوضاع السياسية في البلاد. أما التخلص منه فليس لشخصه ولكن لتبقى مصر تعيش في فوضى لا نهائية وأما مايريدون هو أن تصبح مصر عراق أخرى.

الأن نحن مجبرون إما أن نوافق على مسودة الدستور ب”نعم” أو نرتضي بأن يشكل الدكتور مرسي الجمعية التأسيسية لوضع الدستور في حال كانت أغلبية التصويت ب “لا” فهو من بيده الأن السلطتين التشريعية والتنفيذية !!!. وإن كان الرجل صادق النية فكيف نضمن نوايا من حوله وكيف نضمن أنهم لن يحشدوا كعادتهم لتنفيذ ما أرادوا فقط لمجرد إثبات الذات بغض النظر عن المصلحة العامة. وإن كان مرسي لا يطمع في سلطة ولا في جاه فكيف نضمن أن من يدين لهم بالولاء سيتركوه يعمل بما يرضي الله. كيف نصدق رئيساً يتم الحشد لدعمه بأناس يتقاضون أجرا – سواء كان ماديا بالمال أو معنويا بنيل البركة أو “بطنويا” بالوجبات والمشروبات! – وذلك لدعمه والهتاف له وبأمجاده. كيف نصدق رئيساً يتم نقل مؤيديه بأتوبيسات حكومية ملك الدولة والشعب؟ أنَى لي أن أصدق رئيساً يقول شيئاً ثم يدرك خطأه بعد فوات الأوان فلا يكترث بتصحيحة. على من يؤمنون بمرسي كشخص أن يدركوا أن إيمانهم به وتأليههة لن يفيده بل سيضرة أبلغ الضرر وعليهم أن ينظروا إليه كرئيس دولة صاحب منصب رئاسي سياسي وإداري وليس خليفة المؤمنين. رسول الله كان لا ينطق عن الهوى ، أما مرسي فهو بشرُ قد ينطق عن  هواه أو هوى غيره ممن يعلونه مكانه في جماعته وهو كشخص دمث الخلق ومتواضع قد تتغلب طيبته على قراراته كما حدث من قبل.  كيف نصدق رئيسا يصدر إعلانا دستوريا يجبرنا على التصويت “بنعم” لمسودة دستور هشة لم تتعرض حتى لماهية نظام الدولة إن كان رئاسياً أو برلمانياً أو مختلطاً أوحتى ملكياً كما هو الأن !!. مسودة أضافت لصلاحيات الرئيس ان يعين قضاه المحكمة الدستورية! مسودة لم توجب تعيين نائباً للرئيس. مسودة أفادت بأنه يجوز التجديد للرئيس “مرة أخرى” وليس النص صراحةً على التجديد “لمرة واحدة” أو “لفترة رئاسية واحدة” والإخوان هم أبلغ من يتلاعب بألفاظ اللغة العربية. “المرة الأخرى” يا سادة يا كرام قد تكون تالية على الأولي والثانية والثالثة فلماذا تتركون الباب مفتوحا لمن أراد أن يأخذ ماتشابه منه ، أما الراسخون في العلم فيعلمون أن هذه العبارة ملتوية مخادعة.

الأن ظهرت النوايا الحقيقة بين طيات ذاك الإعلان الدستوري المشؤوم سواء كانت نية من أصدرها حسنة أو سيئة فالواقع يشير إلى أننا أمام أحد خيارين. إما التصويت ب “نعم” لمسودة دستور ضعيف مخادع أو التصويت ب “لا” ونرتضي أن يشكل مرسي الجمعية التأسيسية لوضع الدستور. وإن كان مرسي حسن النية وينوي تشكيل جمعية تأسيسية تجمع كافة طوائف الشعب فماذا إن توفاه الله قبل ذلك ؟(والأعمار بيد الله). سيبقى الإعلان الدستوري نافذا وسيأتي من يأتي بعده وينفذ ماجاء بالإعلان الدستوري والله أعلم من سيكون وعلام ستنطوي نواياه.

ماذا نفعل إذاً؟
ومن نصدق إذاً؟
ماذا تخبئ لنا الأيام القادمة؟

الله أعلم.

“الشاطر” فيكم ..يعرف

_____

أشرف

Advertisements

About Ashraf Saleheen

A caller for Peace. Passionate about my beliefs. Business Development Manager. Building Material Industry. Member of the Worldwide Association for Marketing Executives (Washington DC) Located in Dubai
This entry was posted in أرائي. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s